العلاقات المغربية الإسرائيلية تتوثق أكثر إلى ما هو ديني

تجاوز استئناف العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وإسرائيل ما هو أمني وعسكري ودفاعي إلى ما هو ديني وروحاني.

جاء ذلك خلال لقاء جمع، أحمد العبادي، الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، ودفيد كوفرين، رئيس مكتب الاتصال الإسرائيلي في المغرب. وفي هذا الصدد، نشر غوفرين تغريدة على حسابه بـ”تويتر” جاء فيها: “سعدت بلقاء الدكتور أحمد عبادي، وتباحثنا خطط عمل تطبيقية عدة، محاولين إخراجها إلى أرض الواقع فيما يخص التعاون بين الأئمة المسلمين والحاخامات اليهود”.

كما أردف رئيس مكتب الاتصال الإسرائيلي في المغرب أن “التعاون يهدف إلى تعزيز أسس التعايش والتسامح وقبول الآخر، ناهيك عن تجاوز الاختلافات العقائدية للنهوض بمجتمعاتنا نحو مستقبل أفضل”.

تجدر الإشارة إلى أن المغرب اتفق مع إسرائيل في الـ10 دجنبر 2020 على استئناف العلاقات الدبلوماسية، وإعادة الرحلات الجوية المباشرة، بموجب اتفاق بوساطة أمريكية قادها الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، واعترفت فيه واشنطن، أيضا، بسيادة المغرب على الصحراء.