تطوان : لقاء تحضيري للتعريف بمولود نسائي جديد لتجويد الديمقراطية المحلية

لتعزيز الحوار وسياسة القرب، وتطبيق الشفافية مع الشركاء ، وانطلاقا من تبني مشروع ” مجلس النساء طراسا باسبانيا الصديقة ،عقدت اليوم الأربعاء 22 يونيو الجاري  المستشارات الجماعيات بجماعة تطوان لقاءا تحضيريا  بمقر الرئاسة، والذي ترأسته نائبتي رئيس جماعة تطوان،  ارحيمو البقالي ونادية شادي لدراسة الجوانب اللوجستيكية والتقنية والادارية، لتنزيل المشروع على أرض الواقع ،مشروع مجلس النساء يضاهي نظيرته الاسبانية،والذي يهدف الى الدفاع عن مكتسبات المرأة، والمضي بها قدما في مجالات عدة ،جنبا الى الرجل .

من أجل تحقيق  هذا المبتغى واستعدادا لتبني مشروع المجلس النسوي لطراسا ،كان لابد من لقاءات قبلية من أجل ترتيب أوراق هذا المشروع ،مشروع مجلس النساء الذي يهدف الى المضي قدما في مجال اتخاذ القرار انطلاقا من السياسات العمومية  ،يكون نموذجا للمسؤولية المشتركة مع المجلس الجماعي، لتحقيق المشاركة الفعالة تتمظهر في الرقي بالأداء والتجديد والابتكار واستعمال اليات جديدة على مستوى المقاربات التشاركية ، وذلك بشراكة مع الجمعيات والمنظمات التي تعرف عن كثب واقع السياسات النسائية ، لتكريس مبدأ المساواة ومقاربة النوع تكون ثمرة لمشاركة واسعة النطاق ، بمشاركة مجموعة من الهيئات والجمعيات والمنظمات النسائية ،حيث شكلت هذه المواضيع محورا أساسبا للإجتماع  الذي عقدته هذا الصباح نائبتي الرئيس ارحيمو البقالي و نادية شادي   بهيئة المساواة وتكافئ الفرص لتدارس الاقتراحات التي يمكنها اغناء هذا المشروع وتجويده .

وتجدر الاشارة الى ان مجلس النساء لطراسا باسبانيا أسس  سنة 9 يوليوز 2021  الذي يهدف الى الالتزام المشترك  بسياسات المساواة بين الجنسين وكذا تكريس مبدأ تقاسم المسؤولية لادماج مقاربة النوع .

وفي ختام اللقاء ثمنت جميع المستشارات هذه المبادرة التي من شأنها تطوير المسار الديمقراطي النسوي وتحقيق أهداف المغرب الجديد.