عبد المالك أبرون ضمن لائحة لقجع الوحيدة لرئاسة جامعة الكرة

هالة انفو.

من المرتقب ان يتم انتخاب فوزي لقجع رئيسا جديدا للجامعة الملكية المغربية لولاية ثالثة، يوم 24 من شهر يونيو الجاري، عقب الجمع العام الانتخابي لجامعة الكرة والذي تتضمن لائحته الوحيدة من بين أعضائها المرشحين الحاج عبد المالك أبرون العضو الجامعي السابق والرئيس السابق لفريق المغرب التطواني.
ويحضى الحاج عبد المالك أبرون بثقة الرئيس فوزي لقجع بفضل اسهامه في الولايات السابقة للجامعة بترأسه للجنة البنيات التحتية، عمل اثرها على تحديث وإصلاح مجموعة من الملاعب الوطنية، سواء منها الممارسة بالبطولة الاحترافية بقسميها الأول والثاني أو تلك الممارسة بأقسام الهواة، حيث تمكنت الجامعة الملكية لكرة القدم من تنزيل مشروعها الكبير، الذي طبع الولاية السابقة، من خلال إصلاح وتحديث 148 ملاعبا، منها 9 ملاعب مكسوة بالعشب الطبيعي للنوادي الوطنية، فيما الباقي تم تجهيزها بالعشب الاصطناعي، وتوفير وتجهيزات الإنارة ل 21 ملعبا، والتي تعد سابقة في تاريخ الكرة الوطنية والخبرة التي اكتسبها في عالم التسيير وتحقيقه لبطولتين احترافيتين مع فريقه المغرب التطواني.
وبعد نجاح الجامعة في مشروعها الكبير، الذي راهنت عليه لإنجاح ورش تطوير كرة القدم، والذي برز خلاله عبد المالك أبرون باقتدار وصمت، يراهن مرة أخرى لقجع على دينامية وحكمة الرئيس السابق للمغرب التطواني، في تنزيل المشروع والورش الكبير للجامعة، والمتمثل في تطوير كرة القدم القاعدية، سواء بالعصب الجهوية أو بمراكز التكوين التابعة للأندية الوطنية، حيث عمل على تطوير كرة القدم القاعدية بالعصب الجهوية وبمراكز التكوين التابع للأندية الوطنية.
ويعتبر الحاج عبد المالك أبرون من المسيرين التاريخيين لكرة القدم بالمغرب عامةوبتطوان خاصة، حيث تمكن فريق المغرب التطواني في عهده تحقيق بطولتين احترافيتين، ودون اسمه كأول فريق مغربي يتوج بأول بطولة احترافية، هذا إلى جانب مشاركته ببطولة العالم للأندية، دون الحديث عن بنائه لمدرسة المغرب التطواني بملاعب الملاليين التي كانت مشتلا لتفريخ اللاعبين ومزودا هاما للفرق الوطنية.
ويشار ان لجنة الانتخابات التابعة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، توصلت بلائحة واحدة للترشيح لرئاسة وعضوية مكتبها المديري، يترأسها فوزي لقجع، وحدد المكتب المديري للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، موعد الجمعة 24 يونيو الجاري، موعدا لإجراء جمعها العام الانتخابي.