إطلاق المنصة الإلكترونية لبرنامج “جسر التمكين والريادة” بجهة طنجة تطوان الحسيمة

جرى اليوم الجمعة بمدينة طنجة إطلاق المنصة الإلكترونية لبرنامج “جسر التمكين والريادة”، والتي تروم تسهيل التمكين الاقتصادي للنساء على مستوى جهة طنجة-تطوان-الحسيمة، وذلك خلال لقاء ترأسته وزيرة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة، عواطف حيار.

ويأتي إطلاق هذه المنصة تنفيذا لاتفاقية الشراكة المبرمة بين وزارة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة، وولاية جهة طنجة-تطوان-الحسيمة ومجلس الجهة لإنجاز برنامج للإدماج الاجتماعي على مستوى عمالات وأقاليم الجهة.

وتسعى هذه المنصة الإلكترونية إلى تسهيل تسجيل النساء في برنامج “جسر التمكين والريادة”، في أفق تمكين المستفيدات من المواكبة من مؤسسة التعاون الوطني، ووكالة التنمية الاجتماعية، بتعاون مع مصالح عمالتي وأقاليم جهة الطنجة تطوان الحسيمة.

ويهدف هذا البرنامج الذي يعد حجر الزاوية للاستراتيجية الجديدة “جسر” لوزارة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة، إلى تسهيل ولوج المرأة لسوق الشغل، وتطوير ريادة الأعمال النسوية عبر مواكبتها وتكوينها على المستوى الترابي بغية تحسين خبرتها ومهاراتها في مجال خلق المقاولة وتقليص التفاوتات الاجتماعية والجهوية.

وأكدت السيدة حيار، في كلمة خلال هذا اللقاء، على أن إطلاق هذه المنصة الإلكترونية يندرج في إطار تنفيذ التوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، لضمان تحقيق التقائية البرامج الحكومية في المجال الاجتماعي، والنهوض بالمشاركة الكاملة للمرأة في جميع القطاعات ، بالإضافة إلى تحسين وضعيتها في المجتمع.

وأشارت إلى أن هذه العملية تعكس مستوى الشراكة المتميزة بين الوزارة ومجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، التي تعتبر سادس جهة يتم فيها إطلاق المنصة الإلكترونية الخاصة ببرنامج “جسر”، موضحة أنه بالنظر إلى أهمية موضوع التمكين الاقتصادي للنساء، فقد عملت الوزارة على تسريع تنزيل هذا المشروع.

وتابعت أن الأمر يتعلق ببرنامج يروم تفعيل مخرجات النموذج التنموي الجديد الذي يؤكد على مكانة الجهة كأرضية أساسية لالتقائية السياسات القطاعية والتضامنية بين جميع الفاعلين، وكذا المساهمة في تحقيق أهداف البرنامج الحكومي 2021-2026 ، الذي يروم الرفع من نسبة نشاط النساء من 20 في المائة إلى أكثر من 30 في المائة، مشيرة إلى أن نسبة نشاط الرجال بالجهة، التي تتوفر على مؤهلات هامة لتحقيق التنمية المستدامة، أعلى بأربع مرات مقارنة مع نسبة نشاط النساء وفق أرقام المندوبية السامية للتخطيط لسنة 2020.

وعبرت السيدة حيار، في هذا الصدد، عن أملها في أن يساهم برنامج “جسر التمكين والريادة”، الذي يعد من الجيل الجديد من الخدمات التي جاءت إثر سلسلة من المشاورات الوطنية والجهوية، في مواجهة هذا التحدي، وذلك بالموازاة مع برامج أخرى وضعتها الوزارة على المستوى الترابي من أجل تحقيق الدولة الاجتماعية، مشيرة إلى أنه لا يمكن بلوغ هذا الهدف إلا بانخراط كل الفاعلين الترابيين.

وذكرت بان برنامج “جسر”، الذي يعتمد على القرب والرقمنة والاستدامة، يندرج ضمن المحور الثاني من الاستراتيجية الجديدة للوزارة التي تنبني على 3 محاور، تتمثل أولا في الإدماج الاجتماعي عبر آليات اجتماعية ذات جودة ورقمنة وعصرنة القطب الاجتماعي، ومحور ثاني يهم المرأة والمساهمة في تفعيل المساواة والتمكين والريادة لتعزيز مكانتها في المجتمع، ومحور ثالث يهم الأسرة وتقوية الرابط الاجتماعي والتضامني.

من جهته، أكد والي جهة طنجة تطوان الحسيمة، محمد مهيدية، أن الجهة تشهد دينامية ملموسة فيما يخص المشاريع والبرامج التي تستهدف النهوض بوضعية المرأة تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية، حيث أن معطيات المندوبية السامية للتخطيط تبرز أن معدل نشاط النساء في النسيج الاقتصادي يصل إلى 26 في المائة بالجهة، مقابل 21 في المائة على المستوى الوطني، موضحا أن الأمر يتعلق بمكتسب مهم ينبغي تعزيزه عبر تضافر جهود كافة المتدخلين واستحضار آلية التنسيق والتقائية البرامج.

من جهته، أشار رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة، عمر مورو، إلى أهمية هذه الخطوة في مسار تسهيل ولوج النساء لسوق الشغل، عبر مصاحبة الفئة المستهدفة، على غرار برنامج التأهيل والتمكين الاقتصادي للنساء والفتيات المنحدرات من أوساط هشة “برنامج جهات ناهضة”، والذي يعتبر تجربة رائدة بالجهة، كونه ساهم في التقليص من الفوارق الاجتماعية وخلق أكثر من 400 منصب شغل لفائدة نساء وفتيات الجهة المستفيدات من البرنامج.

وسجل أن مجلس الجهة سيسهر على الانخراط التام في تنفيذ برنامج “جسر التمكين والريادة”، حيث يعتزم المجلس تخصيص حيز مناسب من برنامج التنمية الجهوية 2027-2022، للمشاريع والبرامج الموجهة للفئات الاجتماعية الأكثر هشاشة، ومن بينها المرأة التي ستكون في صلب هذه المشاريع.

وتميز هذا اللقاء، الذي انعقد بحضور مسؤولين مركزيين وجهويين بالوزارة والتعاون الوطني ووكالة التنمية الاجتماعية وعدد من ممثلي جمعيات المجتمع المدني، بتقديم عرض حول هذه المنصة الالكترونية يتعلق بتسهيل نشر برنامج جسر للتمكين والريادة على مستوى جهة الشرق.