حفل صوفي بهيج ضمن مهرجان ليالي رمضان تحييه مجموعة ارحوم البقالي للحضرة الشفشاونية

و.م.ع

أتحفت مجموعة ارحوم البقالي للحضرة الشفشاونية، في حفل بهيج جمهور مدينة شفشاون، أغلبه من النساء بباقة من وصلات إبداعاتها في فن الحضرة والمديح النبوي والسماع الصوفي.

ويندرج الحفل، الذي ضم وصلات من المديح والسماع وقصائد شعرية وابتهالات، في إطار فعاليات الدورة 12 من مهرجان ليالي شهر رمضان المبارك، المنظم من طرف عمالة إقليم شفشاون والجماعة الحضرية لشفشاون والمصالح الخارجية.

وقدمت فرقة ارحوم البقالي للحضرة الشفشاونية خلال هذا الحفل الصوفي، الذي احتضنته قاعة دار الشباب المدينة مساء الأحد بحضور فعاليات ثقافية وفنية، قصائد وأشعار في مدح الرسول وفي الأذكار والسماع الصوفي، بايقاعات متفردة ومواويل وإنشادات ارتبطت بالمرجعية الصوفية لهذا الفن العريق، الذي يستمد جذوره من الابتهالات الدينية والمناجاة الربانية خلال هذا الشهر الفضيل.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أعربت الفنانة ارحوم البقالي عن سعادتها بهذا اللقاء المتجدد مع جمهور مدينة شفشاون الذي تحبه والمكون من المولعين بفن الإنشاد والمديح، والذي حج بكثافة لمتابعة الحفل الفني، الذي افتتحته بوصلة من فن الحضرة الشفشاونية من قصائد سيدي محمد الحاج البقالي وسيدي محمد علي بن ريسون ومولاي علي شقور، مثنية عن التفاعل الكبير للجمهور الذي يرافقها في الإنشاد على وقع زغاريد النساء الحاضرات.

واعتبرت الفنانة البقالي أن برنامج هذه السهرة، تميز بتقديم وصلات متعددة الطبوع والأنغام، مثل طبع الرصد وطبع غريبة حسين، وطبع رمل ماية، والزريكة، ورصد الديل، مضيفة أنها طبوع وأنغام من الموسيقى الأندلسية – المغربية العريقة، وتخللت هذه الوصلات رقصات بما يسمى “بكسر الحضرة” وهو الدور الذي تقوم به المجموعة الخلفية، وأيضا الايقاع الذي يميز هذا النمط الغنائي الصوفي الشفشاوني، وكانت الآلات المستعملة في هذه الوصلات الآلات الايقاعية (الجلدية) والوترية كألة العود والكمان.

ويذكر في هذا الصدد، أن مجموعة ارحوم البقالي للحضرة الشفشاونية، متخصصة في التراث الصوفي وتأسست عام 2004، وشاركت في عدة مهرجانات وملتقيات فنية وثقافية وطنية ودولية مما مكنها أن تكسب شهرة واسعة مؤسسة لفن صوفي تنفرد به شفشاون عن باقي الحواضر المغربية.

وتجدر الاشارة إلى أن مهرجان ليالي رمضان يعتبر محطة ثقافية وفنية ورياضية سنوية متميزة ومتجددة تنظم طيلة شهر رمضان بعد صلاة التراويح، وتهدف إلى تحقيق الاشعاع الثقافي، والفني لمدينة شفشاون، والتعريف بغناها الحضاري والتراثي وبدورها الفني الرائد.

وستتواصل فقرات هذا الحدث الثقافي الذي يستهدف الأطفال والشباب بعروض موسيقية أندلسية ومسرحية، ومعارض للتشكيل، وصور المآثر التاريخية النبوية، وورشات في الخط المغربي المبسوط، وتحتضن فعالياتها الساحة الكبرى وقاعة دار الشباب المدينة.