لاعبون مغاربة يرفضون العنصرية ويتضامنون مع ڤينسيوس

انضم كل من منير المحمدي، حارس عرين الأسود نجم فريق الوحدة الإماراتي، وأشرف حكيمي، الدولي المغربي نجم باريس سان جيرمان، إلى حملة التضامن الكبيرة التي حظي بها فينيسيوس من زملائه في عالم كرة القدم من مختلف الفرق العالمية.

وأطلق نجوم كرة القدم العالميون حملة تضامن واسعة عبر منصات التواصل الاجتماعي مع فينيسيوس جونيور، لاعب المنتخب البرازيلي وريال مدريد، بعد تعرضه مساء أمس الأحد لحملة عنصرية خلال المباراة التي جمعت ريال مدريد وفالنسيا بالدوري الإسباني.

وأعلن حكيمي عن دعمه ومساندته المطلقة للنجم البرازيلي في الحملة التي يتعرض لها، مبرزا أن الجميع معه ورافعا شعارا يناهض العنصرية؛ وهو الأمر ذاته الذي قام به صديقه اللاعب الفرنسي كيليان مبابي، وكريم بنزيما، ونيمار، وكورتوا، وآخرون.

من جهته، أعلن جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، صباح اليوم الاثنين، عن تضامنه الكامل مع فينيسيوس، مشيرا إلى أنه لا مكان للعنصرية في كرة القدم أو في المجتمع.

وذكر رئيس “الفيفا”، في بيانه، بالخطوات الثلاث التي تم تبنيها في المسابقات التي ينظمها الاتحاد الدولي لكرة القدم في حالة التعرض للإساءة العنصرية؛ وهي كالتالي: “أولا، يجب إيقاف اللقاء ثم يغادر اللاعبون الملعب، ويعلن المذيع إذا استمرت الهتافات العنصرية تعليق المواجهة، اللعب يستأنف، ثم في الخطوة الثالثة، إذا استمرت الهجمات، فإن المباراة تلغى وسيحصل المنافس على 3 نقاط”.

وقال فينيسيوس جونيور، لاعب المنتخب البرازيلي وريال مدريد، في تغريدة عبر تويتر:”لم تكن المرة الأولى أو الثانية أو الثالثة، العنصرية معتادة في الدوري الإسباني، إدارة المسابقة تعتبرها عادية، الاتحاد الإسباني يعتبرها طبيعية والمنافسون يشجعونها”.