جهود متواصلة لعمالتي تطوان والمضيق الفنيدق لمحاربة الحشرات الضارة

هالة انفو.

كثفت مجموعة من الجماعات الترابية التابعة لعمالتي إقليم تطوان والمضيق الفنيدق، خلال الأيام الماضية من حملات تروم محاربة انتشار الحشرات الضارة خاصة حشرة البعوض، التي تؤرق بال ساكنة المنطقة.

وفي هذا الإطار ، قامت مصالح حفظ الصحة بجماعة تطوان، إلى غاية 30 ماي الماضي، بمعالجة أكثر من ألف بؤرة محتملة لتكاثر البعوض وحشرات أخرى ضارة .

ومع اقتراب فترة الصيف، تعمد مصالح جماعة تطوان، بتنسيق مع عمالة إقليم تطوان، إلى تسطير برامج مدروسة ومكثفة، من أجل مكافحة ومحاربة الحشرات المزعجة، التي عادة ما تظهر بشكل كثيف في هذه الفترة من كل سنة، حيث بالإضافة إلى التدخلات الميدانية على مستوى المستنقعات والآبار والأحواض المائية والبالوعات والسرادب، تعمل المصالح المعنية التابعة الى سلطات عمالة إقليم تطوان على برمجة التدخل الجوي، عبر رش مبيدات بواسطة طائرة تابعة للدرك الملكي، يتم استعمالها للمعالجة الجوية.

وتسهر سلطات عمالتي إقليم تطوان والمضيق الفنيدق على توحيد جهودها والتنسيق فيما بين جميع المصالح الصحية للجماعات الترابية المجاورة، قصد التدخل الجماعي والآني، لضمان إلتقائية التدخلات وكذا نجاعتها، خاصة وأن البعوض يمكنه الانتقال من منطقة إلى أخرى بسرعة ولمسافات بعيدة، مما يفرض توحيد الجهود فيما بين الجماعات لضمان نجاعة وفعالية التدخل.

وأبرزت رئيسة القسم البيئي والصحي بجماعة تطوان نادية أمجوظ، أن خلية محاربة الحشرات التابعة لجماعة تطوان وإلى غاية 31 ماي المنصرم، قامت ب 949 تدخلا لمحاربة يرقات، وذلك بالمستنقعات والأحواض المائية والآبار والبالوعات والسرادب والحفر، موزعة على كافة مناطق الجماعة، لاسيما على طول واد مرتيل والمناطق المحاذية له وأحياء السواني والمطار والمنطقة الصناعية ومرجان وكويلما وموكلاتا وسمسة والمدينة العتيقة والمناطق المجاورة لجماعة مرتيل، حيث بلغت المساحة المعالجة 120 هكتار، استعمل فيها حوالي 60 لتر من المبيدات، و ذلك بناء على العديد من الشكايات (الشفهية والالكترونية) التي وردت على مصلحة حفظ الصحة التابعة للقسم البيئي والصحي .

وأضافت أمجوظ، في تصريح لها لقناة M24 التابعة لوكالة المغرب العربي للانباء، أن ذات الخلية قامت كذلك ب 149 تدخلا لمحاربة البعوض الطائر حيث جرى معالجة 160 هكتار، استعمل فيها أكثر من 77 لتر من المبيدات، شملت أساسا المناطق الخضراء وساحات المؤسسات العمومية والثكنات والأسواق والمقابر والمسابح والمذابح، والشوارع و الأزقة وغيرها من الفضاءات العامة .

وأشارت رئيسة القسم الى أن مصلحة حفظ الصحة تسطر برنامجا علميا ودقيقا كل سنة، يهم أساسا توقيت إنطلاق برنامج مكافحة اليرقات ومحاربة البعوض الطائر، وكذا نوعية المبيدات المستعملة، وذلك بتنسيق مع مصالح عمالة إقليم تطوان، غير أنه هذه السنة وبصفة استثنائية، تم تعديل البرنامج، بالنظر إلى عدم انتظام تساقط الأمطار في الفترة المعهودة ، حيث سجل عودة تساقط الأمطار بداية شهر يونيو الجاري، مما أفرز ظهور هذه البؤر مجددا بعد توقف الأمطار، رغم التدخلات السابقة، حيث أن الأمطار الأخيرة أفقدت المبيدات فاعليتها ونجاعتها، مما إضطرت الجماعة إلى تكثيف حملاتها وتدخلاتها مجددا.

وذكرت أمجوظ، أن مصالح وزارة الداخلية خصصت مبلغ 140 مليون سنتيم لدعم جماعة تطوان في مجال تدخلها لمحاربة الحشرات، ويتم تخصيص هذا المبلغ لشراء سيارتين رباعية الدفع محملتين بمضخة، لتدعيم أسطول المصلحة.

يذكر أن القانون التنظيمي المتعلق بالجماعات 113/14، الصادر بالجريدة الرسمية في 23 يوليوز 2015، أوكل صلاحيات كثيرة هامة للمجالس الجماعية في مجال حفظ الصحة والسلامة الصحية بتراب كل جماعة ترابية، حيث تنص المادة 100 من هذا القانون، على أن رئيس مجلس الجماعة يمارس صلاحيات رئيس الشرطة الإدارية في ميادين الوقاية الصحية والنظافة والسكينة العمومية وسلامة المرور.