الأحدث

التقدم والاشتراكية يبحث بتطوان البديل التقدمي الديموقراطي

و.م.ع

نظم حزب التقدم والاشتراكية، اليوم السبت بتطوان، ندوة حول “البديل التقدمي الديمقراطي”، أطرها الأمين العام للحزب محمد نبيل بنعبد الله بمعية أكاديميين وأساتذة باحثين.

وتندرج هذه الندوة، التي حضرها مناضلو الحزب بإقليم تطوان وعمالة المضيق الفنيدق، ضمن سلسلة الأنشطة التي سطرها المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، تخليدا للذكرى الثمانين لتأسيسه، كما تأتي بعد مرور سنة على مؤتمره الحادي عشر الذي حمل نفس شعار الندوة.
وتطرقت الندوة إلى أهمية مواصلة ورش الإصلاح الديمقراطي، والحفاظ على المسار نحو مأسسة متجددة للفعل السياسي، وضرورة بعث الروح في العمل والممارسة الحزبيين، عبر بديل يكرس وضع الإنسان في قلب العملية التنموية ومواصلة بناء الدولة الاجتماعية.

وأبرز الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، محمد نبيل بنعبد الله، أن الحزب ارتأى الاحتفاء بالذكرى الثمانين لتأسيسه من خلال التواصل مع مناضليه عبر سلسلة من اللقاءات الفكرية والسياسية، سواء بالرباط والدار البيضاء، وأيضا عبر هذه الندوة بتطوان لاستعراض البديل التقدمي الديمقراطي، الذي يقترحه حزب التقدم والاشتراكية.

وأضاف بنعبد الله، في تصريح لوكالة المغرب العربي للانباء، أن المؤتمر الأخير للحزب صادق على هذه الرؤية التي تحمل توجهات سياسية واقتصادية واجتماعية، معتبرا أن الندوة مناسبة لاعادة عرضها أمام مناضلي الحزب بالمنطقة، ومناقشتها بحضور أكاديميين وأساتذة جامعيين من خارج الحزب للانصات للصوت النقدي العلمي لهذه التوجهات.

وشدد نبيل بنعبد الله على أن حزب التقدم والاشتراكية سيحافظ على حيويته وعلى نشاطه، في أفق أن يشكل إضافة مفيدة للفضاء السياسي.

من جانبه ذكر الكاتب الإقليمي لحزب التقدم والاشتراكية بتطوان، زهير الروكاني، أن مدينة تطوان كان لها قصب السبق في مطارحة الوثيقة السياسية التي خرج بها المؤتمر الأخير للحزب، من خلال هذه الندوة التي تحمل نفس شعار المؤتمر الأخير، مشيرا إلى أن هذه الندوة الفكرية تنعقد بحضور كفاءات الحزبية واكاديميين من خارج للحزب لمعرفة آرائهم حول مضمونها وحول مواقف الحزب.

يذكر أن حزب التقدم والاشتراكية وتخليدا للذكرى الثمانين لتأسيسه، سطر مجموعة من الأنشطة والندوات، من بينها ندوة الدولية بعنوان “عالم جديد يتشكل، أي موقع لليسار؟” في إطار منتدى طنجة الدولي للشباب والديموقراطية (24، 25 و 26 نونبر)، وندوة “السياسة إلى أين؟” (الدار البيضاء، 28 نونبر) وندوة “تقييم السياسات العمومية”، التي ينظمها منتدى اقتصاديي التقدم التابع للحزب (الرباط، 29 نونبر).