دانييل زيوزيو يشارك في اجتماع ميد سيتي بأكادير ويستعرض برنامج عمل جماعة تطوان

شارك نائب رئيس جماعة تطوان دانييل زيوزيو، الذي كان مرفوقا بالمهندس بجماعة تطوان هشام القاسمي، من 16 إلى غاية 20 ماي الجاري، في اجتماع رؤساء بلديات البحر الأبيض المتوسط  المنعقد بمدينة أكادير  تحت شعار “السلطات المحلية ومشاريع التحول الحضري القابلة للتمويل: الوصول إلى التمويل الدولي”.

تهدف هذه الفعالية التكوينية، المنظمة من طرف شبكة مدن البحر المتوسط MedCities ومؤسسة كونراد أديناور KAS PolDiMed ، إلى تقديم فهم أفضل لفرص تمويل مشاريع التنمية الحضرية المستدامة من خلال المنح والقروض والآليات المختلطة للتمويل.

كما يتضمن برنامج الاجتماع مكونات متعددة للتبادل الخبرات السياسية والتدبيرية والفنية، وذلك من خلال دعوة رؤساء البلديات والموظفين التقنيين رفيعي المستوى من وحدات التنمية المحلية الذين يعملون في مشاريع عمرانية مهمة.

وتسعى هذه الندوة كذلك  إرساء آليات الحوار بين السلطات المحلية في بلدان  البحر األبيض المتوسط من أجل تعزيز قدراتها على تحقيق التنمية المستدامة على المستوى المحلي واستعادة موقعها كجهة فاعلة إقليميا، قادرة على المساهمة في تحقيق الاجندات المطروحة حاليا.

وبحسب المنظمين فإن هذا الاجتماع يروم كذلك التشبيك بين السلطات المحلية المشاركة وتعزيز التبادل الخبرات المتعلقة بالوصول إلى التمويل الدولي لتنفيذ المشاريع الحضرية، وتحديد التحديات التي تواجه السلطات المحلية في الحصول على التمويل الدولي، وتعريف السلطات المحلية المشاركة بمتطلبات الجهات المانحة للوصول إلى التمويل الدولي وتعزيز قدراتها التقنية لتحديد وإعداد وتنفيذ التمويل المبتكر.

وقدم نائب رئيس جماعة تطوان دانييل زيزيو خلال هذه الفعالية عرضا حول المشاريع التي إستفادت من التمويل والتشبيك الدولي، خاصة منها مشروع سمسة درسة الممول من طرف وكالة التعاون الدولي الأمريكي ومشروع تأهيل المنطقة الصناعية الممول من طرف برنامج تحدي الالفية، كما أبرز خلال ذات اللقاء أن جماعة تطوان تعكف على وضع اللمسات الأخيرة لبرنامج عملها، الذي سيحتاج إلى غلاف مالي كبير، سيكون لزاما علىها البحث على آليات التمويل، ليقدم السيد نائب الرئيس دعوة مسؤولي المنظمات الدولية المشاركة لزيارة مدينة تطوان لتقديم خبرتهم قصد فتح آفاق التعاون مع الجماعة، ونقل الخبرات في مجال البحث عن التمويلات الدولية للمشاريع المهيكلة المقبلة عليها مدينة تطوان.

هذا وشارك في هذا الاجتماع إلى جانب جماعة تطوان وجماعة أكادير من المغرب كل من مسؤولي مدن من تونس وصفاقس وبيروت وصيدا وبيت لحم ورام الله، بلدية اربد الكبرى والسلط من الأردن، وبلديتي الزنتان وأبو سليم من ليبيا، حيث أطر ورشات وندوات هذا اللقاء الدولي مختصون وأكاديميون وخبراء المنظمات الدولية من أوروبا وآسيا.