رفاق بنعبد الله بتطوان ينددون بارتفاع الأسعار وتداعياتها على السلم الاجتماعي

التقدميون بتطوان يحذرون من انهيار القدرة الشرائية للمواطنين وتأثيرها على السلم الاجتماعي

حذر حزب التقدم والاشتراكية بتطوان مما أسماه ” انهيار القدرة الشرائية للمواطنين بإقليم تطوان وما لذلك من انعكسات سلبية على السلم الاجتماعي الذي ظهر من خلال بعض الاحتجاحات التي عرفتها المدينة “.

جاء ذلك خلال بلاغ صادر عن الحزب عقب اجتماع تنظيماته اليوم الجمعة، مؤكدا أن ارتفاع أسعار المواد الأساسية والاستهلاكية يأتي في ”  الظروف الاقتصادية الصعبة وارتفاع معدلات البطالة وفلة فرص الشغل بعد إغلاق معبر باب سبتة في وجه انشطة التهريب المعيشي، ناهبك عن ضعف الاستثمار ومغادرة رجال الأعمال والمقاولين صوب مناطق أخرى بفعل البيروقراطية الإدارية وتعقيد المساطر لدى بعض الإدارات العمومية بتطوان “.

وكشف الحزب، على أن البلاغ جاء تماشيا مع دعوة المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية لمناضليه وفروعه بضرورة التأثير الإيجابي في مختلف التعبيرات الاحتجاجية المتصاعدة بمختلف الأشكال المشروعة والمسؤولة في مواجهة الالتهاب المتصاعد لأسعار المواد الاستهلاكية الأساسية، في السوق الوطنية.

وطالب رفاق بنعبد الله، اللجان المختلطة المنبثقة عن اجتماعات السلطات المحلية بتكثيف حملاتها في الأماكن التي تتم فيها المضاربات وعمليات احتكار المواد الأساسية ومواجهة كافة المظاهر التي من شأنها الإضرار بالقدرة الشرائية للمواطنين الذين أصبحوا غير قادرين على توفير القوت اليومي لأبنائهم.