الأحدث

زيارة الملك للشمال: دفعة قوية للتنمية والاستقرار في المنطقة

هالة انفو. بقلم: محمد القوضاضي

تعتبر زيارة جلالة الملك إلى مناطق الشمال فرصة مهمة لتسليط الضوء على قضايا التنمية والاستقرار في هذه الجزء من المملكة. إن إلقاء الضوء على التحديات والفرص التي يوجهها الشمال سيساهم في تعزيز الجهود المبذولة لتعزيز التنمية المستدامة في هذه المناطق وتحقيق التوازن الاجتماعي والاقتصادي في البلاد بشكل عام.

وان الزيارة الملكية لجهة الشمال، هي تتبيث لصلة والولاء وللعلاقة القائمة بين الملك وسكان أقاليم الشمال، وتعزيز للروابط الاجتماعية والثقافية والاقتصادية وهذه الصلة من خلال تواجد الملك في المنطقة وتفاعله مع السكان لبناء الثقة وتعزيز العلاقة القوية بينهما عبر الاهتمام بشؤون المنطقة واحتياجاتها. وأن تعد الزيارة الملكية لجهة الشمال فرصة لتعزيز الولاء والانتماء وتعبيرعن الدعم والتأييد لسياسات الدولة، وتعكس روح الوحدة والتماسك الوطني.

تنمية البنية التحت على رأس أولويات ويعد تحسين البنية التحتية للشمال أحد أهم الأولويات لتعزيز التنمية في منطقة شمال افريقيا وأن تخصيص الاستثمارات الضخمة لتطوير الطرق والمواصلات وتحسين البنية التحتية الرقمية في هذه المناطق، والاشتغال على الطاقة المتجددة، ستعمل اكيد الزيارة الملكية في تسريع هذه العملية من خلال إطلاق مشاريع استراتيجية والتأكيد على أهمية توفير الموارد اللازمة لتلبية احتياجات نجاحها.

تعزيز القطاع الزراعي من القطاعات الحيوية في الشمال، وهو يشكل مصدرًا رئيسيًا للدخل في المنطقة الى جانب قطاع الصيد، وأن الزيارة الملكية ستساهم في نهوض القطاع، وان تعزيز التكنولوجيا الزراعية وتحسين إمكانيات الري والاستصلاح الزراعي وتأهيل اليد العاملة، يشجع على تبني استراتيجيات فعالة لتحسين الإنتاجية الزراعية وتعزيز الاستدامة البيئية في القطاع الزراعي.

تمتاز المناطق الشمالية بجمال طبيعتها الخلابة وتراثها الثقافي الغني والمتنوع. وتعد السياحة في هذه المناطق مصدرًا هامًا للتنمية الاقتصادية وتوفير فرص عمل متنوعة وعديدة، وان القطاع يراهن على الزيارة الملكية لتعزيز الاستثمارات في القطاع السياحي وتطوير المنشآت السياحية وتعزيز التسويق والترويج للمناطق الشمالية كوجهة سياحية مميزة أمنة ومستقرة.

وتعتبرالمناطق الشمالية أن زيارة جلالة الملك مصدر للأمل والتحفيز نحو تعزيز التنمية والاستقرار في هذه المنطقة الأمنه والمستقرة والحيوية. وجعل الزيارة الملكية بداية جديدة لمرحلة من النمو والازدهار في شمال المملكة، وتعزيز الرفاهية والمستقبل المشرق لكل جهات الوطن.