حوالي 37 في المائة من مواليد سبتة المحتلة إختاروا العيش خارجها

هالة أنفو.

أبرزت معطيات أصدرها المعهد الوطني للاحصاء الاسباني أن 10 ملايين من أصل حوالي 46 مليون اسباني يعيشون خارج مسقط رأسهم.

وبحسب المصدر ذاته فإن سكان مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين يتصدرون هذه الاحصائيات، حيث أن 43.93 في المائة من المواطنين المولودين بمدينة مليلية المحتلة يعيشون خارجها، في حين أن 36.99 في المائة من المواطنين المولودين بمدينة سبتة السليبة أختاروا العيش خارج الثغر المحتل.

وأشارت المعطيات ذاتها أن 35.02 في المائة من مواليد مقاطعة كاستيا لامانشا و33.71 في المائة من مواليد مقاطعة كاستيا ليون إختاروا العيش خارج مقاطعاتهم.

وذكرت المعطيات ذاتها، أنه على العكس من ذلك إختار 95.84 في المائة من مواليد جز الكناري و92.70 في المائة من مواليد مقاطعة فالينسيا 91.99 من الكطلان و91.52 من مواليد جزر البليار و87.60 من مواليد مقاطعة غاليسيا و86.93 من مواليد مقاطعة مورسيا و84.27 من مواليد إقليم الاندلس و84.24 من مواليد إقليم الباسك و83.92 من مواليد مقاطعة مدريد و 83.77 من مواليد إقليم أستورياس و82.86 من مواليد مقاطعة كانطابريا و81.09 من مواليد مقاطعة أرغون و77.18 من مواليد إقليم لاريوخا، إختاروا الاستقرار في مسقط رأسهم.

وبخصوص المدن والمقاطعات الاكثر إستقطابا لهذه الهجرة الداخلية، أشارت الدراسة إلى أن إقليمي مدريد وبرشلونة هما الاكثر إستقطابا لهذه الهجرة
، بالنظر إلى جادبية سوق الشغل وكذا ظروف السكن.

أما بخصوص الهجرة خارج إسبانيا، فقد أوردت الدراسة ذاتها، إلى أن 4162 (0.49 في المائة ) من مواليد مدين مليلية المحتلة و2031 ( 0.24 في المائة ) من مواليد مدين سبتة السليبة يعيشون خارج إسبانيا.